العقود الذكية - Smart Contracts: ما هي وكيف يمكن استخدامها؟


Blockchain 101

شيماء محمدين

|

Aug 4, 2022

0

|

238

العقود الذكية - Smart Contracts: ما هي وكيف يمكن استخدامها؟

في الآونة الأخيرة كثر الحديث عن العملات الرقمية، لا سيما الـEther، لكونها العملة الثانية بعد الـBitcoin، وإذا ذُكر الـEthereum ذُكرت العقود الذكية (Smart Contracts).

ونظرًا لازدهار الـEthereum، أصبح سؤال "ما هي العقود الذكية" أحد الأسئلة الأكثر شيوعًا في Google، فكلاهما مرتبطان ببعضهما البعض، ولا يمكن فهم الأولى جيدًا بدون فهم العقد الذكي.

من خلال هذا المقال سيتم توضيح ماهية العقود الذكية، وكيف تعمل، وفي أي المجالات تُستخدم، لكن أولًا سنتحدث عن تاريخ العقود الذكية ومتى تحولت لأداة بإمكانها تغيير المستقبل.

نشأة العقود الذكية

العقود الذكية ليست حديثة النشأ، فتعود فكرتها إلى عام 1994م عندما قام عالم التشفير "نيك زابو" بابتكار فكرة إنشاء عقود في شكل أكواد، تقوم بتنفيذ المعاملة تلقائيًا بعد استيفاء شروط العقد.

الغرض من هذه الفكرة هو تنفيذ المعاملة بشكل مباشر وبسرعة، دون الحاجة لأطراف ثالثة مثل: البنوك، والمحامين، والسماسرة وغيرهم ممن يتسببون في تأخير المعاملة، وإنفاق المزيد من الأموال.

وقد عمل "زابو" كثيرًا على هذه الفكرة، لكن لم يكن هناك إمكانية للتنفيذ، لأن تقنية الـBlockchian لم تكن موجودة بعد، ومن دونها لا يمكن الثقة في العقود الذكية.

لكن في عام 2009 قدم الـBitcoin أول استخدام لتقنية الـBlockchain، مما يعني أن فكرة "زابو" أصبحت قابلة للتطبيق، وبالفعل في عام 2015 قام شاب يُدعى "فيتالك بوترين"  بتأسيس الـEthereum، وقدم أول عقد ذكي بشكل فعلي. 

والآن يمكنك إنشاء العقود الذكية باستخدام العديد من منصات الـBlockchain، أبرزها بالتأكيد الـEthereum التي وفرت لغة برمجة خاصة بها تُسمى "Solidity"، وهناك أيضًا منصة NEO، لكن تظل منصة الـEthereum هي الخيار الأول للمبرمجين.

ما هي العقود الذكية؟

يمكن تلخيص مفهوم العقود الذكية في ثلاث نقاط رئيسية وهي:

  • العقد الذكي هو اتفاق بين شخصين على شكل أكواد مرتبطة بشبكة الـBlockchain، بعد التأكيد على هذا العقد يتم تخزينه في الشبكة ولا يمكن تعديله.
  • تتم المعاملة تلقائيًا دون الحاجة لطرف ثالث.
  • لا تتم المعاملة إلا بعد استيفاء الشروط المذكورة بالعقد.

آلية عمل العقود الذكية

يمكن تبسيط طريقة عمل العقود الذكية من خلال المثال الآتي:

يرغب أحمد في شراء منزل من محمد باستخدام العقود الذكية على شبكة الـEthereum Blockchain مقابل 300 ETH، وهذا هو شرط الحصول على المنزل.

سيتم إعداد العقد كما يلي: "عندما يدفع أحمد 300 ETH لمحمد، ستنتقل ملكية المنزل إلى أحمد".

وستتم المعاملة تلقائيًا على الشبكة بمجرد استيفاء الشرط، دون الحاجة لطرف ثالث، أي عدم الحاجة لدفع العمولات للبنوك والمحامين والسماسرة، أو الانتظار طويلًا حتى يقومون بإتمام الإجراءات البيروقراطية.

لماذا نثق في العقود الذكية؟

كما سبق الإشارة، أن العقود الذكية تتم من خلال تقنية الـBlockchain التي تتميز باللامركزية، أي عدم وجود طرف مركزي يسيطر عليها، فهي تُدار بواسطة العديد من الأفراد والشركات حول العالم باستخدام أجهزة قوية تُعرف بالـ"عُقد" أو "Nodes".

بالتالي يصعب الوصول للمعاملة الخاصة بك، لأن هذا يتطلب اختراق أكثر من نصف العُقد، وهو ما يستحيل حدوثه.

كما أن إضافة المعاملة إلى شبكة الـBlockchain يعني استحالة تعديلها بعد الموافقة عليها، وهو ما يجعلها جديرة بالثقة، إذ يترتب على ذلك ضمان الحصول على المستحقات كاملة وفي وقتها.

مجالات العقود الذكية

لا تقتصر استخدامات العقود الذكية على المعاملات المالية فقط، كما ورد في مثال بيع المنزل، فمجالاتها لا حصر لها.

 ومن أبرز الأمثلة على الأطراف والمجالات المستفيدة من العقود الذكية؛ شركات التأمين، والأنظمة الصحية، والحكومات، وإدارة الأعمال والـICOs.

سنقوم بتوضيح كل من تلك المجالات فيما يلي بشكل موجز:

1. شركات التأمين

في عام 2017 قامت كل من شركة Atlas Insurance في مالطا، وشركة Axa في فرنسا، باختبار العقود الذكية  في تعويض عملاء شركات الطيران في حالة تأخر رحلاتهم.

ويمكن توضيح التجربة من خلال المثال الآتي:

مايكل على وشك السفر من مدينة نيويورك إلى لوس أنجلوس، سيرسل ما يعادل 5 دولارات إلى العقد الذكي مع شركة Axa  للتأمين، بينما ترسل الشركة 95 دولارًا إلى العقد، بالتالي يوجد 100 دولار من العملة المشفرة في العقد الذكي. 

فإن أقلعت الرحلة في ميعادها سيتم إرسال الـ100 دولار إلى الشركة، أما لو تأخرت الرحلة سيحصل العميل على الـ100 دولار تلقائيًا فور تحقق شرط العقد.

بالتالي لا حاجة للوثوق في شركة Axe، فالعميل يضمن أن الشركة ستدفع له من خلال العقد الذكي.

2. الأنظمة الصحية

تضمن العقود الذكية للمرضى التحكم في نقل بياناتهم، ومشاركتها مع الباحثين، فقرار بيع تلك البيانات يعود للمريض وحده دون تدخل أطراف ثالثة.

ويُمكن مراجعة تطبيق EncrypGen كمثال عن هذا المجال.

3. الحكومات

يمكن للحكومات أن تستخدم العقود الذكية في التصويت، على سبيل المثال، لضمان صحة هذه الأصوات وخلوّها من التزوير، فبمجرد إضافة معاملة التصويت إلى الـBlockchain، يستحيل تعديلها، وبالتالي استحالة تزوير الأصوات.

وبعد انتهاء فترة التصويت، يتم إرسال رمز (Token) إلى عنوان الفائز كما يحدث في تطبيق FollowMyVote، وبهذه الطريقة نضمن أن الفائز يستحق.

4. إدارة الأعمال

يمكن أن تستخدم الشركات العقود الذكية في دفع الرواتب من خلال إعداد عقد نصه: "عندما يكون التاريخ 28.03.2022، ترسل الشركة 2 ETH إلى عليّ".

فيضمن هذا إرسال المرتب كاملًا في ميعاده، وتوفير الوقت والجهد المهدرين في إتمام العملية بالشكل التقليدي.

5. عروض العملة الأولية - ICOs

عروض العملة الأولية أو ما يعرف بالـICOs، هو نظام تمويل جماعي للتطبيقات الجديدة التي تستخدم تقنية الـBlockchain.

فلو كنت بحاجة إلى 10 مليون دولار، وهو ما يعادل 3850 ETH تقريبا، لإنشاء مشروعك الخاص، ستقوم باتباع الخطوات الآتية:

  • إنشاء عقد ذكي.
  • تعيين رمز مميز (Token) للعقد، وليكن اسمه "ABC". 
  • تحديد مقدار الرموز التي ترغب في بيعها في العقد وقيمة كل رمز، وليكن 38500 ABC، بقيمة 0.1 ETH.

فلو تمكنت من بيع كل تلك الرموز، ستتمكن من الحصول على المبلغ الذي تريده.

كيف تتم صياغة العقد؟

ستكون شيئًا مثل: "إذا أُرسل 0.1 ETH، يتم بيع 1 ABC إلى عنوان المُرسِل" مما يضمن حصول الأشخاص المساهمين في التمويل على رموزهم.

والسؤال الآن، لماذا يُقبل الأشخاص على شراء تلك الرموز؟

هناك سببان رئيسيان هما: 

  • يمكن استخدام تلك الرموز في التطبيق بمجرد إنشائه.
  • قد ترتفع قيمة الرمز عندما يصبح المشروع أكثر شيوعًا.

في الختام يمكن تلخيص فكرة العقود الذكية في الاستغناء عن الوسطاء في كافة المجالات، من بنوك ومحامين وغيرهم، مما يعني توفير المزيد من الوقت والمال، وأيضًا ضمان الحصول على المستحقات كاملة وفي وقتها.

أما الجانب السلبي لهذه العقود يتمثل في فقدان بعض الأشخاص وظائفهم، إن استمرت تلك العقود في الانتشار، فمن منّا يرغب في دفع الأموال لإتمام عملية يمكن إتمامها بالمجان وبشكل أفضل؟

وبالطبع تلك النتيجة ليست حتمية، فما هو إلا تنبؤ قد لا يحدث، خاصة عند الحديث عن دول العالم الثالث، لكن الأفضل أن نستعد لكل الاحتمالات.

Powered by Froala Editor


شيماء محمدين


Comments

No Comments Found

ShareYourComment