ما هو ICO وهل يمكنك كسب المال منه؟


تداول

Amera Khozam

|

Jun 7, 2022

0

|

283

ما هو ICO وهل يمكنك كسب المال منه؟

يُشير الإختصار ICO إلى عرض العملة الأولي، أي الموضع الأولي للعملات المعدنية ( الرموز )، وأثناء الـ ICO، يبيع فريق المشروع الرموز الرقمية للعملات المشفرة أو النقود الورقية بين المستثمرين، وفي وقت لاحق، يمكن استخدام هذه العملات على منصة المشروع كعملة داخلية أو تداولها في البورصات أيضًا، وبدلًا من ICO، غالبًا ما يتم إستخدام مصطلح "البيع الجماعي".

ما هي مشاريع الطرح الأول (ما هو ICO)     

العرض الأولي للعملات ICO، هو طريقة تجمع بها الفرق الأموال؛ من أجل المشروعات في مجال العملات الرقمية، وفي العرض الأولي للعملات، تسكّ الفرق رموز قائمة على البلوكشين لبيعها إلى الداعمين الأوائل، وتُمثل هذه المرحلة مرحلة تمويل جماعي؛ إذ يتلقى المستخدمون الرموز التي يمكنهم إستعمالها سواء فورًا أو في المستقبل، ويتلقى المشروع الأموال لتمويل عمليات التطوير.

وهذه الممارسة إنتشرت في 2014 عندما اُستُعملت في تمويل تطوير الإيثيريوم، ومُنذّ ذلك الحين، تبنتها مئات المُبادرات، خاصةً في أثناء إرتفاع الأسعار في 2017، بدرجات مُتفاوتة من النجاح، وفي حين يشبه الاسم اسم العرض الأولي العام IPO، إلا أنهما طريقتان مختلفتان تمامًا للحصول على التمويل، حيث:

  • العروض الأولية العامة، تحدث عادةً في الشركات القائمة بالفعل وفيها يتم بيع حصص جزيئة لملكية الشركة من أجل جمع التمويل.
  • تُستعمل العروض الأولية للعملات بإعتبارها آلية تُتيح للشركات جمع التمويلات لمشروعاتهم في مراحلها المُبكرة، وعندما يشتري المستثمرون في العرض الأولي للعملة الرموز المُميزة، لا يحصلون على أي ملكية للشركة.

وبذلك يمكن أن تكون العروض الأولية للعملات بديلًا صالحًا لعمليات التمويل التقليدية التي تتبعها الشركات الناشئة، وغالبًا ما تواجه المشروعات الجديدة صعوبات في تأمين رأس المال دون توافر مُنتج عاملٍ بالفعل.

كما أنه في مجال البلوكشين، نادرًا ما تستثمر الشركات القائمة في مشروعات جديدة بناءً على ورقتها البيضاء فقط، وعلاوةً على ذلك، يردع غياب اللوائح التنظيمية للعملات الرقمية الكثيرين عن الإستثمار في الشركات الناشئة.

وهذه الممارسة لا تستعملها الشركات الناشئة فقط؛ فالشركات القائمة أحيانًا ما تُطلق عرضًا أوليًا عكسيًا للعملة، وهذا يُشبه في وظيفته العرض الأولي العادل للعملات، وفي حالة العرض العكسي، تمتلك الشركة مُنتجًا أو خدمة قائمة بالفعل وتصدر رموزًا مُميزة لكي تحول منظومتها إلى منظومة لامركزية، وبدلًا من ذلك، قد تُجري الشركة عرضًا أوليًا للعملة؛ ليشمل مجموعة واسعة من المستثمرين ويجمع التمويلات لمُنتج جديد قائم على البلوكشين.

كيف تتم عملية الطرح Initial Coin Offering؟

تقوم الشركات الناشئة بجمع الأموال من خلال إنشاء وبيع العملة الرقمية الخاصة بها والتي تُسمى توكنز أو نقود، وهذه الرموز مُساوية في تكوينها وخصائصها للعملات الرقمية المعمول بها مثل بيتكوين والإيثر.

فإنشاء العملة الرقمية الخاصة بك والشروع في عرض أولي للعملة ليس مُعقدًا كما يبدو، وعادةً ما تتم عروض العملة الأولية على شبكة الإيثيريوم؛ إذ أنها الشركة الرائدة في مجال التكنولوجيا وهي أكبر الشركات الرائدة في مجال سلسلة الكتلة أو البلوكتشين.

فضلًا عن أن البرنامج الذي تقوم عليه عملة إيثريوم و بيتكوين مفتوح المصدر، وهذا يعني أن شفرة المصدر مُتاحة لأي شخص لتعديل وخلق العملة الرقمية الخاصة به، بإستخدام عقد الإيثريوم الذكي.

وهذا بروتوكول للكمبيوتر يُسهل نقل الأصول الرقمية بين الأفراد بموجب شروط التجارة المُتفق عليها، وإذا لم ترغب في تعديل الشفرة، توجد شركات على إستعداد للقيام بذلك مُقابل رسوم رمزية.

كما أنه عادةً ما يشتري المستثمرون التوكنز عن طريق دفع بيتكوين أو إيثر للمطورين، وتُستخدم القطع النقدية التي تم شراؤها فقط على خدمة حوسبة بناها المُطورون أو وعدوا ببنائها.

فعلى سبيل المثال، يمكن أن تبدأ شركة ناشئة تعمل في مجال المشاهدة المباشرة للأفلام بيع قطع نقدية مُقابل الإشتراك للجمهور قبل الإطلاق، وتقوم بتجميع العملاء ممن لديهم دوافع لتعزيز الخدمة بمجرد أن تنطلق الخدمة.

ولكن إقناع المستثمرين لشراء قطع نقدية أو عملة مع وعد بالقيمة المستقبلية، هو عادةً الجزء الصعب، والعديد من الشركات المُبتدئة ينتهي بها الأمر في نهاية المطاف للإفلاس قبل أن تحقق أي قيمة.

ما هي رموز المشروع  

الرموز المُميزة أو Tokens يمكن مُقارنتها بسهم، ولكن هذا الرمز السهم لا يكون لك منه نصيب من أرباح الشركة الناشئة أو مشروع ICO إلا إذا تم ذكر هذا في الوثيقة البيضاء للمشروع.

 فالرموز هي عبارة عن عملة تشتريها أنت المستثمر من مصدرها بثمن مُحدد وبعد نهاية ICO تجد تلك العملة Tokens في بورصات التداول للعملات الرقمية، يمكن بيعها /شراؤها/ تداولها، وثمنها يمكن أن يزيد أو ينقص عن الثمن الذي إشترى به المستثمر الرموز.

والثمن ينقص ويزيد على حسب المهتمين والمستثمرين برموز الشركة وأيضًا حجم التداولات بالرموز في منصات التداول، فثمن الرموز يصبح لامركزيًا بعد نهاية ICO، أي أن الشركة لن تعد متحكمة في ثمنه أبدًا.

فائدة شراء الرموز ICO

تتمثل الفوائد الرئيسية لشراء رموز ICO، في أنها تؤمن الدعم المالي لفريق المشروع، مع إمكانية تحقيق عوائد عالية، فضلًا عن توفير الكثير من الفرص لأنشاء مشاريع جديدة.

الفرق بين اكتتاب (ICO) و (IEO) للعملات الرقمية   

كلاهما عبارة عن أحداث لجمع التمويل للمشاريع، ولكن ICO أو العرض العملة الأولي هو حدث تُراقبه الشركة التي تبيع حصتها للمستثمرين، ويزيد رأس المال لدعم تطورات العملة أو الخدمة الجديدة، بينما IEO هو حدث تقوم به منصات العملات المشفرة لجمع رأس المال نيابةً عن الشركات الناشئة.

مزايا الاكتتاب ICO    

تتمثل مزايا الاكتتاب ICO، فيما يلي:

  • يمثل الإستثمار في العملات المشفرة إغراء للعديد من المستثمرين الذين يحبون الإستثمار في أصول جديدة.
  • الإستثمار عن طريق ICO، يُعد وسيلة مثالية للإستثمار في الشركات؛ نظرًا لأنه مُتاح للجميع، وكل ما يحتاج إليه المستثمر هو الحصول على محفظة للعملات المشفرة.
  • يمكن للإستثمار عن طريق ICO أن يحقق عوائد هائلة على المدى الطويل، مُقارنةً بطرق الإستثمار الأخرى، وهو ما حدث في عملة إثيريوم التي كانت قيمتها وقت الإصدار 0.3 دولار في 2014، ووصلت اليوم إلى حوالي 1000 دولار.

كيفية اختيار الاكتتاب للاستثمار؟

هناك بعض النصائح الواجب مُراعاتها قبل الإستثمار وشراء ICO، والتي تتمثل في:

النظر والتنقيب عن الفريق الذي يعمل عليها

لكل طرح أولي للعملة فريق يعمل عليها، وقبل شراء ICO وجب الإطلاع على طاقم الفريق والبحث في خلفياتهم ومن هم، من خلال التعرف عليهم من حساباتهم الإجتماعية وخلفياتهم حول مشاريع البلوكشين، ومن مُطوري المشروع وهل لهم أعمال سابقة، ومن هو مؤسس المشروع والبحث حوله بشيء من التدقيق.

البحث عن رمز المشروع ICO

بطرح السؤال حول لماذا المشروع طرح ICO، وهل يحتاج بالفعل لهذه الخطوة وما غرضه منها.

الشروط الضابطة لـ ICO

كم عدد ICO الذي تنوي الشركة طرحه، وكيف ستُسيره، وما هي سُبل الإطلاع على عدد ICO المُباع.

خطة الطريق

من المهم جدًا قبل الإستثمار وشراء ICO ما، الإطلاع على ورقة المشروع البيضاء وما هي أهداف المشروع، وما خطة الطريق الذي يسير عليها المشروع.

كيف سيتم استخدام الأموال المُجمعة

من الأسئلة المهمة أيضًا والواجب طرحها قبل الإقبال على شراء ICO، هو كيف ستستخدم الشركة الأموال المجموعة من عملية التمويل وكيف ستوزع إستخدامها، وهنا يجب أن تتوافق مع خريطة الطريق المرسومة.

الكود البرمجي للرمز

رمز ICO مبني على تقنية البلوكشين، ولهذا يجب الإطلاع على كيفية كتابته، وما المنصة التي يعتمد عليها في عمله، وما مدى صحته ورأي المبرمجين فيه وفي إمكانياته المستقبلية.

من هم مُستشاري المشروع

أغلب مشاريع ICO تستعين بمُستشارين لإنجاح عملية التمويل، وعادةً ما يتم الإستعانة بأشخاص ذوي سمعة جيدة ولهم خبرة في مجالات مُشابهة، وهنا يجب الإنتباه لهُوية المستشارين قبل شراء ICO، فإذا كان مُستشاري المشروع ذوي سمعة حسنة، فسيكون لذلك تأثير واضح على سير المشروع والعكس صحيح.

المجتمع المحيط بالمشروع

من الأمور الواجب مُراعاتها قبل الدخول الإستثماري في ICO، هو المجتمع الديناميكي المحيط بالمشروع ومدى تفاعله أو أنه خامل لحد ما؛ فالمجتمع النشط دليل واضح على مدى الإهتمام بالمشروع وإثارته للمشاعر وقدرته على جذب المزيد من المتحمسين.

السمعة

تعتبر أحد أهم المقومات التي يجب الإستناد إليها قبل الإقبال الإستثماري على ICO؛ فإذا كان المشروع يلقى صدى إيجابي على المُنتديات والشبكات الإجتماعية، ومعروف ولديه شهرة واسعة وسمعة طيبة، فيعني أنه محل ترحيب.

الجانب القانوني

الجانب القانوني لمشروع ICO مهم جدًا، وإمتلاك واحد من المتخصصين في الجانب القانوني مؤشر واضح أيضًا على مدى إهتمام الفريق بالإطار القانوني للمشروع، كما نجد أن العديد من الشركات الإستثمارية تُولي عناية فائقة بهذا العنصر، فضلًا عن أن الجانب القانوني يُضفي الطابع الشرعي والشفاف، ويحمي المستثمرين من النصب والإحتيال.     

ما هو الوضع القانوني لـ ICO؟

لم يتم تحديد الوضع القانوني والإجراءات والمُتطلبات للشركات التي ستقوم بجمع الأموال بهذه الطريقة حاليًا في أي دولة في العالم، بالإضافة إلى ذلك، من الصعب تحديد الطبيعة القانونية للعلاقات التي تنشأ خلال ICO؛ لأنه من الصعب تسمية مثل هذه العلاقة بالعلاقات المالية في فهمهم الكلاسيكي، وفي الوقت نفسه، من الآمن القول أن هذه العملية تستند إلى سمعة الأشخاص الذين يقفون وراء بدء تشغيل العملة المشفرة وثقة المستخدمين.

ما الذي يجذب المستثمرين للعرض الأولي للعملة؟

من خلال شراء الرموز المميزة المعروضة في ICO، يتوقع المستثمرون منها ما يلي:

  • الإستفادة من بيعها بسعر أعلى في المستقبل (المثال الكلاسيكي هو Ethereum، الرموز المميزة خلال ICO في صيف 2014 التي تكلفتها أقل من سنت واحد، واليوم إرتفع سعرها إلى ما يقرب من 400 دولار).
  • إستخدام الرموز المُميزة للغرض المقصود منها، بعد تلقي الخدمات المُعلنة بسعر أقل.

ما هي مخاطر المشاركة في ICO؟

إحتمال تحقيق رمز جديد لعائدات هائلة إحتمالٌ مُغرٍ، لكن ليست كل العملات متساوية، وكما في أي استثمار في العملات الرقمية، لا توجد ضمانات لتحقيق عائد موجب على الاستثمار ROI.

كما يصعب تحديد مدى فعالية المشروع؛ لأن هناك العديد من العوامل التي ينبغي تقييمها، وينبغي أن يؤدي المستثمرون المُحتملون واجبهم ويجرون أبحاث مُكثفة بخصوص الرموز المُميزة التي يفكرون في الإستثمار بها، وهذه العملية تتضمّن إجراء تحليلات أساسية دقيقة، وإليكم بعض الأسئلة التي ينبغي طرحها في هذا الشأن، وهي:

  • هل المفهوم صالح؟ وما المشكلة التي يحلها؟.
  • كيف يتم توزيع الكمية المُتاحة من العملات؟.
  • هل يحتاج المشروع إلى سلسلة بلوكشين/رمز مُميز، أم يمكن تنفيذه دون هذا؟.
  • هل سمعة الفريق طيبة؟ وهل لدى أفراده المهارات اللازمة لإحياء المشروع؟

وأهم قاعدة هي ألا تستثمر أبدًا أكثر مما يُمكنك خسارته؛ فأسواق العملات الرقمية مُتقلبة للغاية، وهناك مخاطر بأن تنخفض قيمة المبلغ الموجود في حيازتك.

ما هي الأمثلة على أنجح عمليات الطرح الأولي للعملات؟

نجاح ICO هو أمر تعسفي إلى حد ما، ومع ذلك، فإن المؤشر المقبول عمومًا هو مقدار الأموال المحصلة، وفي هذا الصدد، تنتمي القيادة في الوقت الحالي - نحن نتحدث عن الإحصاءات الجافة، ونضع جانبًا الجوانب الأخرى التي قد تكون مثيرة للجدل للحملات- إلى:

  • مشروع Bancor: الذي جمع في يونيو 2017 ( 396720 ETH ) في أقل من ثلاث ساعات.
  • متصفح Brave: في حوالي 30 ثانية تمكن المشروع من تحقيق هدفه المالي وجمع 35 مليون دولار.
  • Aragon: بعد 15 دقيقة فقط من بدء مشروع ICO، جُمعت 275000 ETH المُخطط لها (حوالي 25 مليون دولار).

وفي ذات السياق، يمكنك أيضًا تذكر مشاريع mobileGo (53 مليون دولار) و Gnosis (12.5 مليون دولار في 10 دقائق) و Blockchain Capital (10 مليون دولار في ساعتين)، ولا تنسِ أيضًا مشروع DAO، الذي أصبح بالفعل جزءًا من تاريخ عالم العملات المشفرة؛ نتيجة الانهيار الذي ظهر فيه Ethereum Classic في صيف عام 2016.

الاسئلة الشائعة

أكثر التساؤلات الشائعة فيما يتعلق بالعرض الأولي للعملات ICO، تتمثل في:

من يستطيع إطلاق الاكتتابات؟

يمكن لأي شخص إطلاق اكتتاب؛ بسبب عدم وجود تنظيم في أغلب الدول، وهذا هو السبب الرئيسِ لإعتبار الاكتتابات أحد أبواب الإحتيال في عالم العملات الرقمية، ولذلك يجب عليك القيام بالعديد من الخطوات؛ لضمّان وصولك إلى مشاريع اكتتابات موثوقة، ومنها:

  • التأكد من أن الأشخاص الذين يطرحون الاكتتاب حقيقيون وخاضعون للمُساءلة.
  • التأكد من إحتمالية وجود عملاء للمشروع.
  • التأكد من وجود شخص لديه خبرة ذات صلة بالمشروع.
  • التأكد من أن مُطوري المشروع يُمكِنهم تحديد أهدافهم بوضوح.
  • البحث عن الشفافية؛ حيث يجب أن يتوقع المستثمرون شفافية بنسبة 100٪ في الاكتتاب.
  • مراجعة الشروط والأحكام القانونية للاكتتاب.
  • التأكد من تخزين أموال الاكتتاب في محفظة غير مشبوهة بعمليات الإحتيال.

ما هو الاكتتاب في العملات الرقمية؟  

يمكن تعريف الإكتتاب في العملات الرقمية علي إنها عملية طرح لعملة جديدة في السوق ومحاولة جذب المستثمرين لها بالإضافة لتوفير مبلغ مالي لفريق العمل حتي يُستكمل المشروع، ومن ثم يقوم المستثمرين بضخ الأموال في هذه العملة قبل إصدارها، وبالمقابل تقوم الشركة المُصدرة للعملة الجديدة بمنح المستثمرين عملات رقمية بقيمة الإستثمار.

هل الاكتتاب في العملات الرقمية مربح؟

نعم بكل تأكيد؛ ففي الفترة من 2017 حتى 2018 أغلب الاكتتابات حصلت على أضعاف سعرها عندما أُدرجت العملة في المنصة، وبالتالي مازال الإستثمار في عمليات الاكتتاب الاولية للعملة مُربح، صحيح الآن قد لا يتجاوز السعر في الغالب ×3 او ×2.5 ولكن لو كان مشروع العملة ناجح قد يحصل على ×5 ولكن بعد فترة من الإدراج.

هل هناك عمليات نصب في اكتتابات العملات الرقمية؟

نعم، فهناك اكتتابات حصدت ملايين الدولارات وهرب اصحابها، مثل اكتتاب عملة Envion وهي مشروع لتعدين العملات الرقمية، حيث حصل النصابين منه 100 مليون دولار، وبعد فترة من إدراج العملة في منصة hitbtc، وقع خلاف بين المُحتالين وتحول الخلاف إلى المحاكم السويسرية، ومن ضمّن الخلاف فُقدانهم ملايين من عملة الايثريوم.

وفي الحقيقة القضية كلها نصب وإحتيال بين الاطراف المُختلفين، وحتى يتهربوا من المسئولة إدعوا سرقة الايثريوم، وتم التخطيط لهذا الخلاف الوهمي، ومازال المُكتتبين والمستثمرين في العملة يُطالبون بالمزيد من الشفافية.


Amera Khozam


Comments

No Comments Found

ShareYourComment