المخاطرة والعائد ما العلاقة بينهما، ولماذا تهمك؟


تداول

شيماء محمدين

|

Feb 27, 2022

0

|

328

المخاطرة والعائد ما العلاقة بينهما، ولماذا تهمك؟

إن كنت تمارس التداول اليومي أو المتأرجح أو غيره، فعليك القيام ببعض الحسابات المسبقة للتأكد من مدى جدوى الاستثمار، ويمكن استخدام عائد الاستثمار لتحقيق هذا الغرض.

 لكن حساب عائد الاستثمار وحده ليس كافيًا بسبب إغفاله بعض العوامل الموضوعية في تحديد الكفاءة، منها المخاطرة.

ومن هنا تأتي أهمية قياس نسبة المخاطرة إلى العائد، أي مقدار المخاطرة الذي قد تواجهه مقارنة بالعائد الذي قد تحققه، ويساعدك أيضًا هذا المقياس في التفضيل بين الاستثمارات المختلفة.

فلنقل أن لدينا نوعين من الاستثمار كليهما يحقق نفس العائد لكن مقدار المخاطرة مختلف، فإن اختيار الاستثمار ذي مقدار المخاطرة الأقل هو الأكثر جدوى.

إن لم تُدرك العلاقة بين المخاطرة والعائد بعد فلا تقلق، هذا ما سنتاوله بشيء من التفصيل خلال هذا المقال.

ما هي نسبة المخاطرة إلى العائد (R/R ratio)؟

هي مقدار المخاطرة التي قد تخوضها مقارنة بمقدار العوائد التي قد تجنيها، أي معرفة مقدار ما يمكن جنيه مقابل كل دولارٍِ تجازف به.

وهي عملية حسابية بسيطة تتم من خلال قسمة قيمة أعلى مخاطرة على قيمة أعلى صافي ربح يمكن تحقيقه، ولتحديد هذه القيم يجب عليك أولًا تحديد الآتي:

1. وقت الدخول في سوق التداول

2. تحديد مستوى الربح

فبعض المتداولين والمستثمرين يقومون بضبط أوامر جني الأرباح مسبقا قبل الدخول إلى السوق، وهي المرحلة التي يحقق فيها الأرباح المستهدفة، في حال نجاح التداول.

3. تحديد مستوى الخسارة

كذلك يضبط المتداولون أو المستثمرون أوامر وقف الخسارة قبل الخوض في الاستثمار، وتتحدد عادة عند المرحلة التي يتعرض فيها لخسارة يمكن تحملها، في حال فشل التداول.

بعد أن حددت أهدافك في الدخول والخروج من السوق، حان الآن معرفة كيف تحسب هذه النسبة.

كيفية حساب نسبة المخاطرة إلى العائد

تطبيقًا على ما سبق، سنفترض أن هناك صفقة شراء بيتكوين، وأنك قمت بتحديد مستوى الربح أو تعيين أمر جني الأرباح عند 15% من قيمة الاستثمار الأصلية، وضبط وقف الخسارة والخروج من السوق عند 5% من قيمة الاستثمار الأصلي، فما هي نسبة المخاطرة إلى العائد؟

بقسمة أقل نقطة على أعلى نقطة نجد أن النسبة = 5 / 15 = 1 : 3 = 0.33، ما يعني أن كل وحدة نخاطر بها يقابلها احتمالية ربح تُقدر بثلاثة أضعافها، أي كل دولارٍ نخاطر بخسارته، قد نربح مقابله ثلاثة دولارات.

فإن كانت الصفقة السابقة مقدرة بـ 100 دولار، فإن هذا يعني أنك تخاطر بخسارة 5 دولارات مقابل ربح محتمل يقدر بـ 15 دولارًا.

مما سبق نستنتج أن كلما زادت قيمة المخاطرة إلى العائد كلما قلت جدوى هذا الاستثمار، ودلت على مقدار مخاطرة أعلى.

ولتقليل هذه القيمة يمكننا ضبط وقف الخسارة عند مستوى قريب لمستوى قيمة الاستثمار الأصلية، أليس كذلك؟

لا، فعملية تعيين وقف الخسارة وجني الأرباح ليست عملية عشوائية، بل يجب أن تتم بعد إجراء التحليلات اللازمة، وأبرزهم التحليل الفني.

أقرأ المزيد: التحليل الفنى مقابل التحليل الأساسى

ومن ثم يُفضل، في حال ظهور نسب غير مرضية، أن تبحث عن أصل آخر للاستثمار بدلًا من تعديل الأرقام عشوائيًا.

نسبة العائد إلى المخاطرة

ما الفرق بينها وبين النسبة السابقة؟ لا يوجد فرق، فما هي إلا مجرد تفضيل لدى بعض المستثمرين لسهولتها بالنسبة إليهم.

ففي المثال السابق، نعكس العملية الحسابية لتصبح (15 / 5 = 3). 

وعلى النقيض، زيادة النسبة هنا تشير إلى كفاءة أعلى للاستثمار وتدل على مقدار مخاطرة أقل.

العلاقة بين المخاطرة والعائد

لتوضيح أعمق لهذه العلاقة، نفترض أننا بحديقة الحيوانات وعرضتُ عليك صفقتين:

  • الأولى: أن تتسلل إلى الببغاء وتطعمه، وهو سلوك غير قانوني مما يعني أنك تخاطر بالقبض عليك، لكن مقابلها سأعطيك عملة بيتكوين إن نجحت.
  • الثانية: أن تتسلل إلى قفص النمر وتطعمه بيديك، وهو أيضا سلوك غير قانوني يجعلك بالقبض عليك، بالإضافة لاحتمالية هجوم النمر؛ ما قد يُسبب إصابة مميتة، مقابل الحصول على 1.1 بيتكوين إن نجحت.

أي الصفقتين أفضل؟ بالطبع كلاهما سيء، لكن مقدار المخاطرة الذي تواجهه في الحالة الثانية أكبر بكثير مقابل زيادة ضئيلة في مقدار العائد.

وهذا ما يحدث في سوق التداول، لذا يبحث المتداولون عن الفرص التي يحققون من خلالها عائدًا أكبر بكثير من مقدار المخاطرة، وهو ما يسمى بالفرص غير المتكافئة، التي يكون بها الجانب الإيجابي أكبر بكثير من السلبي.

ويجدر بالذكر هنا ما يسمى بمعدل الأرباح، وهو نسبة صفقاتك الناجحة إلى الفاشلة، فلو بلغ معدل أرباحك 60% هذا يعني أنك حققت أرباحا من 60% من صفقاتك ، ما فائدة هذا؟

قد تعتقد أن معدل أرباحك المنخفض يعني حتمية خسارتك في الصفقة، لكن هذا غير صحيح، لأن النتيجة تعتمد على معدل المخاطرة، فقد تُحقق أرباحًا كثيرة رغم معدل الأرباح المنخفض. 

فلو قلنا أن نسبة المخاطرة إلى العائد لصفقة ما هي 1 : 10 فهذا يعني قدرتك على الوصول إلى نقطة التعادل رغم خسارة الصفقة 9 مرات مقابل كسبها مرة واحدة فقط، أما لتحقيق الأرباح ستحتاج لكسب صفقتين فقط، وهنا تكمن أهمية قياس نسبة المخاطرة إلى العائد.

نحن ندرك الآن مدى أهمية نسبة المخاطرة إلى العائد، وكيفية حسابها، فلا تغفل عن تضمينها في استراتيجية إدارة النقود الخاصة بك، وأن تسجل كافة عمليات التداول لتتبع أدائك، مما يساهم في تحسين الاستراتيجية المتبعة باستمرار.

أقرأ المزيد: ادارة المخاطر فى الأسواق المالية.

Powered by Froala Editor


شيماء محمدين


Comments

No Comments Found

ShareYourComment