اشهر العملات خصوصية


مشاريع العملات

Aya Mamdouh

|

Apr 12, 2022

0

|

120

اشهر العملات خصوصية

إحدى أهم النقاط القوية في العملات الرقمية المُشفرة هي درجة إخفاء الهوية التي توفرها، حيث يشعر العديد من المتحمسين للعملات المُشفرة أن العديد من العملات الرقمية الشائعة مثل البيتكوين تفتقر إلى الخصوصية الحقيقية؛ لذا صُممت عملات الخصوصية خصيصًا لإضافة طبقة من الخصوصية إلى مزايا ووظائف العملة المُشفرة.

ما هي العملات الرقمية ذات الخصوصية؟

تحجب العملات المُشفرة ذات طابع الخصوصية المعلومات المتعلقة بمستخدميها، بما في ذلك الهويات ومعلومات المعاملات، وخلافًا للاعتقاد الشائع، فإن عملة البيتكوين المُشفرة الشهيرة ليست مجهولة الهُوية، وإنما هي في الواقع واحدة من أكثر الطرق شفافية لإرسال الأموال حيث يتم تخزين جميع سجلات المعاملات في بلوكشين عام يمكن الاطلاع عليه من طرف الجميع.

وصحيح أنه لن يتمكن الأشخاص من رؤية اسمك خلال تداول البيتكوين، ولكن يمكنهم رؤية عنوانك العام، ولا يتطلب الأمر الكثير لإقران الهوية بالمفتاح العام الخاص بالتداول، خاصةً إذا كانت لديك الموارد المؤسساتية مثل مكتب التحقيقات الفدرالي أو إدارة مكافحة المخدرات.

ولذلك تطلب العديد من منصات تداول العملات المُشفرة من مستخدميها المرور عبر إجراءات KYC / AML لتحديد هوياتهم بشكل صريح قبل استخدام منصة التداول، فإذا حدد شخص ما الشخص الذي يقف وراء معاملة بيتكوين واحدة، فإنه يعرف أيضًا من يقف وراء جميع المعاملات الأخرى من هذا العنوان.

ويمكن للمهتمين أيضًا توصيل العقد في شبكة البيتكوين لتتبع المعاملات، حيث من السهل معرفة ذلك بفضل دفتر الأستاذ العام، ومنه على سبيل المثال، عنوان البيتكوين الخاص بـ ساتوشي ناكاموتو (مبتكر البيتكوين) مرئي للجمهور منذ إنشائه.

عملات الخصوصية

تخفي عملات الخصوصية أي معلومات يمكن أن تربط الفرد بمعاملة ما، ويختلف بعضها في درجة عدم الكشف عن الهُوية، حيث تخفي عملات الخصوصية حجم معاملات العملات المُشفرة أو مقدار العملة المُشفرة المُحولة.

ففي العملات الرقمية العادية من السهل معرفة أطراف المعاملة المُكتملة بناءًا على عنوان المرسل أو المستقبل، لكن الأمر يستغرق وقتًا، وتتميزالبيتكوين والعملات المُشفرة الأخرى بالشفافية، مما يسمح بالثقة في النظام، أي أنه بإختصار تضحي العملات المُشفرة بالخصوصية لصالح الشفافية.

كيف توفر هذه العملات الخصوصية

تقوم عملات الخصوصية بتوفير الخصوصية بإحدى طريقتين، وهما عدم الكشف عن الهوية وذلك بإخفاء وخلط الهوية، أو منع القدرة على التعقب لمنع الأشخاص أو أنظمة الكمبيوتر من تتبع مسار المعاملات.

كما تعتمد عملات الخصوصية عادةً على واحدة من عِدة إستراتيجيات رئيسية لتحقيق أي من هذين الهدفين، وتتمثل تلك الإستراتيجيات في:

CoinJoin أو خلاط العملات الرقمية

أحد الخيارات الشائعة لإخفاء هوية العملة المُشفرة هو خلاط العملات أو CoinJoin، وهذه ليست عملة معينة في حد ذاتها، ولكنها أكثر من ذلك حيث أنها عبارة عن برنامج يجمع بين معاملات متعددة لإنشاء معاملة واحدة، وبعد ذلك يقسم تلك المعاملة الفردية لإرسال المبالغ ذات الصلة إلى كل مستلم.

بمعنى آخر، العملة المُشفرة التي يحصل عليها كل مستلم ستكون من مجموعة من المرسلين بدلًا من واحد، فخلاطات العملات ليست مجهولة الهُوية تمامًا، لكنها أكثر تعقيدًا للتعقب وفصل المعاملات.

عناوين الرنين

تربط عناوين الرنين عناوين المحافظ المختلفة مع بعضها البعض، لذلك ليس من الواضح أي منها أرسل المعاملة أو استلمها، وتُعد Monero  من بين العملات الرئيسية التي تستخدم هذه التقنية في الخصوصية.

العناوين المُتخفية

تعمل عملات الخصوصية التي تستخدم العناوين المُتخفية على إنشاء عناوين جديدة لكل معاملة، وأحد أشهر الأمثلة على ذلك عملة Monero، حيث تعتمد على بروتوكول عنوان ثنائي المفتاح، وهو نوع مُحدد من عناوين التخفي.

Zk-SNARKs

Zk-SNARKs هو ما يُسمى بنظام المعرفة الصفرية بإثبات صحة المعاملات دون تحديد الأطراف أو الأرصدة، ومن هنا جاء تسمية النظام والبروتوكول بالمعرفة الصفرية.

من يستخدم هذه العملات؟

الانتقاد الشائع لعملات الخصوصية هو أنها أدوات جذابة للمجرمين، إذ يجادّل النقاد بأن عملات الخصوصية تجعل من السهل تمويل الإرهاب أو غسل الأموال أو إدارة الأموال لأنشطة غير قانونية أخرى، ومع ذلك فإن المدافعين عن عملات الخصوصية يريدون ببساطة خصوصية المُعاملات.

فضلًا عن أن هناك العديد من الأسباب التي تجعل شخصًا ما يريد الحفاظ على خصوصية معاملاته، مثل إخفاء ثروته، بحيث لا يحاول مجرمو الإنترنت استهدافه، أو لأنه ببساطة لا يريد الكشف عن كيفية إنفاق أمواله.

عملات الخصوصية ووضعها القانوني

تختلف قوانين الخصوصية للعملات الرقمية المُشفرة حسب الدولة، كما هو الحال مع أي عملة مُشفرة أخرى، حيث تحظرها بعض الدول تمامًا، بينما يتركها الآخرون في منطقة قانونية.

وفي هذا السياق قررت كوريا الجنوبية واليابان، على سبيل المثال، جعل استخدام وحيازة عملات الخصوصية أمرًا غير قانونيًا، بينما الولايات المتحدة، تعتبر عملات الخصوصية قانونية من الناحية الفنية، لكن الهيئات التنظيمية على خلاف جزئي من هذا الأمر، أي إذا كنت تحاول شراء عملات خاصة بالخصوصية من منصات تداول أمريكية مشهورة مثل Coinbase، فستجد نفسك تحت الأنظار.

كما أن العديد من المنظمين، يحثون منصات التداول على حذف العملات المجهولة والخصوصية مثل Monero من منصاتهم؛ إذُ يمكن تعدين العديد من العملات الرقمية ذات طابع الخصوصية مثل Monero باستخدام طرق مُماثلة لتعدين البيتكوين.

اشهر العملات التي توفر الخصوصية

أشهر العملات التي توفر الخصوصية، هي:

Beam

تستخدم Beam بروتوكول Mimblewimble (MW)، الذي يلغي الحاجة إلى أي عنوان، حيث تجعل هذه العملة المعاملات بدون عناوين.

Dash

Dash هي إنقسام من البيتكوين تعتمد على طريقة CoinJoin، وتمنح Dash المستخدمين خيارًا ما إذا كانوا يريدون أن تكون المعاملة عامة أو خاصة.

Monero

تمتلك Monero أكبر قيمة سوقية في قائمة عملات الخصوصية، وتم إطلاقها في عام 2014 كإنقسام عن bitcoin، وتعتمد على عناوين التخفي وتوقيعات الحلقة لإخفاء كل شيء من عناوين المرسل والمستلم إلى مبلغ المعاملة بالكامل.

لذلك، من الناحية النظرية يمكن للمرء أن يرسل 1,000,000 دولار من Monero عبر العالم في أقل من 30 دقيقة مقابل رسوم معاملات بسيطة تقل عن 20 دولار، ولن يتمكن أحد من تمييز من أرسل المبلغ وكيف.

Verge

Verge هو مشروع مفتوح المصدر يديره متطوعون، ويهدف إلى الخصوصية عبر I2P و TOR، حيث تقوم هذه البروتوكولات بتشفير البيانات، وبعد التشفير، يرسل TOR الاتصالات إلى شبكة مُوزعة يديرها متطوعون، حيث يخفي هذا المزيج عناوين الـ IP تمامًا للمعاملات التي لا يمكن تعقبها.

وقد تم إطلاق Verge في الأصل باسم DogeCoinDark كإصدار مجهول من Dogecoin ولكن تم تغيير علامته التجارية في عام 2016.

Zcash

تعتمد Zcash على بروتوكول zk-SNARKs لإخفاء البيانات الشخصية والسرية، مثل عناوين العملات المُشفرة والمبلغ في المعاملة، وتتمثل إحدى السمات الفريدة لـ Zcash في أنها لا تقدّم معاملات خاصة بالكامل فحسب، ولكنها توفر أيضًا معاملات عامة بالكامل والقدرة على جعل بعض جوانب المعاملة عامة وبعضها خاصة.

وهذا يجعلها أكثر ملاءمة للجهات التنظيمية من الخيارات الأخرى، حيث يفضل المنظمون المعاملات العامة، فضلًا عن أن Zcash تتمتع بخيار فريد يتمثل في السماح للمرسلين بتضمين المذكرات الخاصة في المعاملات المحمية بالكامل.

أهمية عملات الخصوصية

عندما تستخدم عملة مُشفرة عادية مثل البيتكوين، فإن معاملاتك لا تكون خاصة تمامًا؛ حيث يمكن لبرنامج كمبيوتر أو شخص ما ربط هويتك بعنوان محفظتك ومعرفة مقدار العملة المُشفرة التي تمتلكها بناءًا على معلومات البلوكشين العامة، فبينما تدعو العملات المُشفرة مثل البيتكوين إلى اللامركزية، تضيّف عملات الخصوصية طبقة أخرى من إخفاء الهوية.

وأنشأت ميزة الخصوصية مشاعر مختلطة داخل وخارج صناعة العملات المُشفرة؛ نظرًا لأنه من الصعب تنظيم عملات الخصوصية، ويميل دُعاة العملات المُشفرة ذات طابع الخصوصية إلى الضغط؛ من أجل التعامل اليسير من المنظمين الحكوميين.

وتحقيقًا لهذه الغاية، يعزو الكثيرون خارج صناعة العملات الرقمية بشكل خاطئ السلبيات المُحتملة التي يمكن أن تأتي مع عملات الخصوصية مثل تمويل المُعاملات غير المشروعة، وما إلى ذلك، لكن وكأي عملة رقمية أخرى لها سلبيات وإيجابيات يمكن إعتبار ميزة الخصوصية إيجابية للغاية؛ إذ أنها غير متوفرة في العملات الرقمية العادية أو الورقية.

الاسئلة الشائعة

أكثر الأسئلة شهرة فيما يتعلق بعملات الخصوصية، تتمثل في:

هل العملات الرقمية تامة الخصوصية؟

تقدم جميع العملات المُشفرة القائمة على blockchain درجة معينة من إخفاء الهُوية للمستخدمين؛ لأنها تسمح للمستخدمين بالعمل تحت أسماء مُستعارة، ومع ذلك فإن المجهولية والتعامل تحت الاسم المُستعار ليسا نفس الشيء مقارنةً بالخصوصية، ففي الواقع يمكن تتبع معاملات البيتكوين، كما هو الحال بالنسبة للعديد من العملات والرموز الأخرى التي لم يتم تصميمها مع مُراعاة الخصوصية.

ما الفرق بين العملات الرقمية العامة وذات الخصوصية ؟

طبيعة الـ blockchain العامة تجعل المعاملات قابلة للتتبُع، وتعتمد الدرجة التي يمكن بها تتبعها على بروتوكول التشفير المُستخدم من قِبل فريق المشروع نفسه، حيث تميل العملات العامة التي لا تركز على الخصوصية إلى أن تكون قابلة للربط والتتبُع، بينما تستخدم عملات الخصوصية مجموعة متنوعة من تكتيكات التخفي؛ لكسر إحدى هذه الخصائص أو كليهما.

Powered by Froala Editor


Aya Mamdouh


Comments

No Comments Found

ShareYourComment