هل البيتكوين يُعد تحوطًا ضد التضخم؟


تداول

Aya Mamdouh

|

Apr 5, 2022

0

|

77

هل البيتكوين يُعد تحوطًا ضد التضخم؟

Bitcoin هي عملة افتراضية بدأت عام 2009 وهي خارجة عن سيطرة أي حكومة أو مؤسسة قيمتها متغيرة وتستند إلى قانون العرض والطلب ويحدث التبادل بين المستخدمين عبر P2P.

لماذا تحتاج البيتكوين إلى تحوط ضد التضخم؟

مع التضخم في الاقتصادات القائمة على الأوراق المالية، كان الخبراء وحتى الأشخاص العاديون يبحثون عن استثمار أو أداة تعمل كوسيلة تحوط (حماية) لهذا التضخم.

ولطالما جلب الذهب والأسهم والعقارات الراحة للمستثمرين الذين يخشون من فقدان القيمة بسبب التضخم، بإعتبار إن هذه السلع لها دائمًا حدودها كأداة حماية.

وفي الآونة الأخيرة، أصبحت السبائك، أو السلع مثل الذهب والفضة، أقل موثوقية على مدى آفاق الاستثمار الصغيرة.

 ففي عام 2021، تراجعت السبائك بشكل مطرد، فضلًا عن أن العقارات ذات سيولة منخفضة وتكاليف معاملات أعلى وتتطلب إدارة وصيانة مستمرة، أما فيما يتعلق بالأسهم، فإنها تتطلب من المستثمرين امتلاك مهارات مالية متطورة ويفتقر غالبية الأشخاص العاديين لتلك المهارات.

ما هو التضخم؟

يحدث التضخم عندما تنخفض القوة الشرائية للعملة المحلية، وهناك مقياس شائع يُستخدم لقياس التضخم هو مؤشر أسعار المستهلك (CPI).

ونتيجة للتضخم، أصبح هناك حاجة إلى المزيد من وحدات العملة لشراء عنصر معين، فعلى سبيل المثال قد يكون سعر سلة الفاكهة 5.00 دولارات قبل سنوات قليلة، ولكن الآن تحمل نفس السلة بطاقة سعر 8.00 دولارات، بما يشير إلى انخفاض في القوة الشرائية.

ويوضح الرسم البياني التالي كيف ارتفعت أسعار بعض العناصر بين عامي 1960 و 2021 في الولايات المتحدة:

ارتفاع اسعار بعض العناصر بين عامي 1960 و 2021 في الولايات المتحدة

يؤثر مقياس مؤشر أسعار المستهلكين (CPI) على أسعار الفائدة والأجور ومزايا الدولة والإعفاءات الضريبية والمعاشات التقاعدية والصيانة والعقود والمدفوعات الأخرى.

طرق التحوط ضد التضخم

وضع الأموال في تخزين الاستثمارات ذات القيمة مثل الذهب والعقارات والأسهم والعملات المشفرة يساهم في حل مشكلة التضخم.

ونظرًا لأن النقد يفقد القوة الشرائية بمرور الوقت، فإن الاحتفاظ به يؤدي إلى فقدان الأشخاص لمدخراتهم، ولهذا الأمر يقوم الأفراد بتحويل نقودهم  لإستثمارات ذات قيمة مثل الذهب والعقارات والأسهم والآن أصبحت العملات المُشفرة أيضًا من ضمن الأصول ذات القيمة الإستثمارية العالية.

ليتم الاحتفاظ بالعملات المُشفرة مثل الـ Bitcoin كمخزن للقيمة، يجب أن يكون الأصل قادرًا على الاحتفاظ بقوته الشرائية بمرور الوقت، بمعنى آخر أنه يجب أن تزيد قيمتها أو على الأقل أن تظل مستقرة.

الذهب كتحوط ضد التضخم

خلال فترات التضخم الماضية، كان للذهب سجل مختلط ما بين الإيجابية والسلبية، ففي الثمانينيات كانت هناك أوقات أعطى فيها حيازة الذهب عوائد سلبية للمالكين.

وفي الآونة الأخيرة، فقد الذهب أهميته ببطء كأداة تحوط، وخلال وباء فيروس كورونا، حيث أظهر الأفراد اهتمامًا أقل بالذهب، و لا يزال يُنظر إليه على أنه جيد بما يكفي للاحتفاظ بالقيمة على المدى الطويل، ولكن على المدى القصير، يُنظر إلى المعدن على أنه أقل موثوقية الآن.

العقارات كتحوط ضد التضخم

لفترة طويلة كان يُنظر إلى العقارات على أنها وسيلة تحوط فعّالة ضد التضخم، ولكن بإزدياد النمو السكاني في الولايات المتحدة في مارس 2007، عانت مبيعات وأسعار المنازل في البلاد من انخفاض حاد.

كما تكشف بيانات الرابطة الوطنية للوسطاء العقاريين (NAR)، أن المبيعات العقارية انخفضت بنسبة 13٪ لتصل إلى 482000 من ذروة بلغت 554000 في مارس 2006.

ففي أمريكا وحول العالم، ترتبط أسعار العقارات ارتباطًا وثيقًا بعوامل مثل السياسة الحكومية، والاستقرار السياسي والاقتصادي للبلد، والتركيبة السكانية والاقتصاد المحلي، والموقع الجغرافي والبنية التحتية.

الأسهم كتحوط ضد التضخم

يساعد الاستثمار طويل الأجل في الأسهم في التغلب على آثار التضخم، ولكن مع التأكد من أن الشركة مالكة الأسهم المتداولة لديها أسس قوية.

وتساعد بعض الأسهم في حماية قيمة الإستثمار، فحتى إذا تضررت هذه الأسهم من قِبل المستثمرين على المدى القصير، فإنها تتعافى بمرور الوقت، مع ضرورة الوضع في الإعتبار بأن ليس كل الأسهم تعمل بشكل جيد للتحوط من التضخم، أي لابد من العثور على الشركات التي لديها أساسيات قوية ومن المرجح أن تجني أرباحًا أفضل لمساهميها.

علاقة الذهب والعقارات والأسهم بالكيانات المركزية

تخضع فئات الأصول التقليدية لسيطرة السلطات المركزية، مما يجعلها عرضة للتحيزات والضغوط، حيث يرتبط عرض القيمة لجميع فئات الأصول التقليدية بشكل ثابت بسياسات السلطات المركزية مثل الحكومات أو البنوك الفيدرالية، فالأصل المرتبط جوهريًا بنظام لا يمكن لأصحاب الأصول التدخل فيه ليس تحوطًا موثوقًا به.

هل البيتكوين وسيلة جيدة للتحوط من التضخم؟

تعتبر عملة البيتكوين وسيلة تحوط فعّالة ضد التضخم؛ بفضل العرض المحدود واللامركزية، وتؤدي هذه العوامل إلى الندرة والقدرة على الصمود، حيث:

  • العرض المحدود - يؤدي إلى الندرة

تم تحديد عرض BTC خوارزميًا إلى 21 مليون عملة معدنية، وبحلول نهاية عام 2021، تم بالفعل تداول 18.77 مليون بيتكوين،  بمعنى آخر أنه تم تعدين 83٪ من عملة البيتكوين التي يمكن أن تظهر في غضون 12 عامًا من بدء العملة المُشفرة.

فالتضخم يحدث عندما تستمر الدولة أو البنك المركزي في طباعة أوراق العملة بشكل مفرط، مما يؤدي إلى فائض المعروض من النقود، أي أن التضخم يحدث عندما يزيد عرض النقود بشكل أسرع من الناتج الحقيقي للسلع أو الخدمات بما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار.

القيود المُحددة مُسبقًا على Bitcoin المتداولة، تعني عدم وجود فائض في العرض، وهذا يحافظ على التضخم تحت السيطرة، علاوة على ذلك فإن معدل التعدين السنوي للعملة الرقمية ينخفض بنسبة 50٪ كل أربع سنوات تقريبًا.

وبالأخذ في الاعتبار جدول العرض للـ BTC في الوقت الراهن، سيكون معدل الإنتاج السنوي لبيتكوين ما يقرب من نصف الذهب وسيستمر في الانخفاض، مما يجعله أكثر ندرة من المعدن ويزيد من قيمته.

  • اللامركزية - تعزيز المرونة

الهيكل اللامركزي للبيتكوين يخرجها عن السيطرة المركزية، ومع وجود آلاف العقد التي تعمل في جميع أنحاء العالم، فإن الشبكة مقاومة على النحو الأمثل للهجمات الخارجية التي قد تسعى إلى تغيير سياستها النقدية، مما قد يعرض الندرة الكامنة في العملة الرقمية للخطر، فعندما يتعلق الأمر بمستويات اللامركزية، لا توجد عملة أخرى قريبة من Bitcoin.

يمكن لأي شخص تشغيل عقدة Bitcoin، والتحقق من سجل المعاملات وترحيل المعاملات عبر الشبكة اللامركزية الواسعة الخاصة بالبيتكوين.

شبكة البيتكوين لا يمكن مضاعفة إنفاق العملات المشفرة من خلالها، كما أنها ساعدت في توزيع العملات المعدنية وساعدت Bitcoin على النجاة من العديد من التحديات، ومن أهمها منع السيطرة المركزية على المعلومات وتمكين جميع حاملي العملات من القدرة على المشاركة في صنع القرار.

عندما حاولت الشركات ذات الاهتمامات في Bitcoin تغيير حجم الكتلة للسماح بمزيد من المعاملات لكل كتلة، عارض مشغلو العقدة الفردية والمطورون الاقتراح بشدة، وهذا الأمر يؤكد على المرونة الكامنة في Bitcoin حيث فشلت الكيانات القوية اقتصاديًا في فرض إرادتها على الشبكة.

كيف يؤثر ارتفاع التضخم على أسعار البيتكوين؟

منذ نشأة البيتكوين، زادت القيمة المُخزنة في Bitcoin بسرعة أكبر من التضخم نفسه، حيث ينظر المستثمرون إلى البيتكوين كأداة للتغلب على التضخم على الرغم من أن هدف المستثمرين الأفراد قد يكون مختلفًا مثل جني الأرباح أو تنمية ثروتهم أو استخدامها كمخزن للقيمة.

بالإضافة إلى أن القيمة المُخزنة في العملة المشفرة زادت بشكل أسرع من التضخم نفسه، ففي  عام 2021 نمت العملة المُشفرة بنسبة 59.8٪، وهو أفضل بكثير من التضخم في معظم البلدان.

ويوضح الرسم البياني التالي الزيادة في سعر البيتكوين يوميًا من أكتوبر 2013 إلى 16 مارس 2022 بالدولار الأمريكي.

الزيادة في أسعار البيتكوين منذ 2013 حتى مارس 2022

هل تعمل Bitcoin كتحوط ضد التضخم؟

أكدت الدراسات أن عملة BTC   فعّالة ضد التضخم، وتُعد أفضل بكثير من الأصول مثل الذهب والعقارات والأسهم؛ حيث تعمل Bitcoin  كأصل بشكل جيد ضد التضخم وتتفوق عليه بهامش كبير، وبالرغم من أنه يجب توخي الحذر بشأن العوامل الخارجية مثل البيئة التنظيمية، إلا أن الإحصاءات تكشف أن الاحتمالات أفضل بكثير أثناء تخزين القيمة في Bitcoin من الأصول مثل الذهب والعقارات والأسهم وغيرها.

وتدفع نقاط القوة الأساسية مثل العرض المحدود واللامركزية Bitcoin إلى موقع فريد كأصل يمكن أن يمنع التضخم.

Powered by Froala Editor


Aya Mamdouh


Comments

No Comments Found

ShareYourComment