المؤشرات الفنية


أكاديمي

Aya Mamdouh

|

Nov 22, 2022

0

|

38

المؤشرات الفنية

المؤشرات الفنية عبارة عن رسوم بيانية مُصغرة يتم حسابها بواسطة معادلات رياضية تعتمد على البيانات التي تعطيها لنا حركة السعر، وتستخدم هذه المؤشرات في متابعة تحركات الأسعار والمساعدة في تفسيرها وتوقع اتجاهات تحركاتها المستقبلية، وهي تعتبر من الأدوات التي تدعم القرار الفني للمحلل، ولفهم المؤشرات الفنية التي سنتحدث عنها، يُرجى الإطلاع على بعض المقالات لكي يصبح الأمر أكثر سهوله، وتلك المقالات هي:

أنواع المؤشرات الفنية 

تنقسم المؤشرات الفنية إلى ثلاث أنواع رئيسية، ألا وهي:

  • المؤشرات الاتجاهية Trend indicators: وهي المؤشرات التي تُستخدم لتحديد الاتجاه والمتاجرة معه وتنجح هذة المؤشرات أثناء الحركة الاتجاهية، ولكنها تفشل عندما يكون السوق فى اتجاه عرضي.
  • مؤشرات الزخم Momentum Indicators: وهي التي تُستخدم لقياس قوة الحركة السعرية الحالية مقارنةً بالفترات السابقة؛ لتحديد مناطق انعكاس الاتجاه ودمجها مع المؤشرات الاتجاهية، لكي يثقلها ويزيد من احتمالية نجاح الصفقات الناتجة عنها.
  • مؤشرات السيولة Volatility Indicators: وهي التي تُستخدم لتحديد درجة نشاط السعر، ولها دور كبير في توليد الإشارات والفرص في السوق، وبعضها يُستخدم لتحديد وقف خسارة الصفقات.

المؤشرات الاتجاهية Trend indicators

تم إنشاء المؤشرات الاتجاهية؛ لمساعدة المتداولين في تداول أزواج العملات التي تتجه صعودًا أو هبوطًا، فعلى سبيل المثال، تعرضنا جميعًا لمقولة "الاتجاه هو صديقك"، وفي هذا السياق، يمكن أن تساعد هذه المؤشرات في تحديد الاتجاه ويمكن أن تخبرنا ما إذا كان الاتجاه موجودًا بالفعل.

مؤشر المتوسطات المتحركة Moving average

المتوسط المتحرك MA هو أداة فنية تقيس متوسط السعر خلال فترة زمنية، ويساعد تأثير التهدئة على الرسم البياني في إعطاء إشارة أوضح على الاتجاه الذي يتحرك فيه الزوج، سواء لأعلى أو لأسفل أو بشكل جانبي، فضلًا عن أن هناك مجموعة متنوعة من المتوسطات المتحركة للاختيار، من بينها المتوسطات المتحركة البسيطة والمتوسطات المتحركة المتطورة.

مؤشر المتوسطات المتحركة Moving average

بالإضافة إلى ذلك، فإن المتوسطات المتحركة هي:

  • واحدة من أقدم تقنيات التحليل الفني وأكثرها انتشارًا، وتستخدم بشكل رئيسي كأداة لملاحقة الاتجاه Trend Following.
  • حساب لمتوسط حركة السعر في فترة زمنية محددة، حيث تؤخذ مجموعة من البيانات السعرية لفترة محددة (كأسعار الإغلاق على سبيل المثال) وتجمع هذه الأسعار وتقسم على عددها، فينتج منها رقم يكون هو المتوسط المتحرك.

وهناك أكثر من نوع من المتوسطات المتحركة وأشهرها هي:

  • المتوسط المتحرك البسيط Simple Moving Average أو SMA.
  • المتوسط المتحرك الأسي Exponential Moving Average أو EMA. 

المتوسط المتحرك البسيط Simple Moving Average

هو عبارة عن متوسط للأسعار في فترة زمنية مُحددة، ويمكن حسابه على أساس أسعار الإغلاق أو الافتتاح أو الحد الأدنى والأعلى للسعر، ولكن يُفضل احتسابه على أسعار الإغلاق نظرًا لأهميتها، ولحساب المتوسط المتحرك البسيط، تؤخذ أسعار الإغلاق لفترة معينة 50 يوم مثلًا ثم يتم جمع هذه الأسعار وقسمتها على الفترة 50، وبشكل عام، كل ما عليك هو اختيار الفترة الزمنية للمتوسط المتحرك في برنامج الرسوم البيانية لديك، وسيتم إدراج المتوسط على الرسم البياني تلقائيًا.

المتوسط المتحرك البسيط Simple Moving Average

المتوسط المتحرك الأسي Exponential Moving Average

نظرًا لأن المتوسطات المتحركة تتأخر إلى حد كبير عن حركة السعر، يستخدم المحللون أحيانًا المتوسط المتحرك الأسي، الذي يعطي أهمية أكبر للأسعار الحديثة، وذلك من خلال مجموعة من المعادلات للتغلب على التأخير في حركة المتوسط.

والجدير بالذكر أن الفرق بين كلا المتوسطين ليس كبيرًا جدًا، ولكن يكون المتوسط الأسي أقرب إلى حركة السعر عن المتوسط البسيط، وهناك من المحللون من يفضل استخدام المتوسط الأسي؛ على اعتبار أن إشاراته أكثر سرعة وتوافقًا مع السعر، وهناك من يفضلون المتوسط البسيط؛ على اعتبار أن إشاراته أكثر مصداقية ولا يعطي الكثير من الإشارات الكاذبة مثل المتوسط الأسي.

واستخدام أي منهم بصفة عامة يجب أن يعتمد على مدى رد فعل السوق تجاه المتوسط المستخدم، فإذا كان أداء المتوسط البسيط أفضل مع السعر من المتوسط الأسي، فيمكنك استخدام المتوسطات البسيطة، والعكس صحيح.

المتوسط المتحرك الأسي Exponential Moving Average

استخدامات المتوسطات المتحركة

المتوسطات المتحركة لها عِدة استخدامات، من أهمها:

كسر السعر للمتوسط المتحرك

يستخدم كسر السعر للمتوسط المتحرك كإشارة للشراء والبيع، فعندما يكسر السعر المتوسط المتحرك للأعلى تكون إشارة للشراء، والعكس في حالة الكسر لأسفل تكون إشارة بيع.

ويلاحظ أنه كلما زادت فترة المتوسط المتحرك، كلما قلت الإشارات وازدادت دقتها، والعكس في المتوسطات ذات الفترات القصيرة، وتُعد أشهر المتوسطات التي تستخدم لهذا الغرض 20 و 50 و 89 و 150 و 200.

تقاطع متوسطين متحركين

يمكن استخدام تقاطع متوسطين متحركين لتوليد إشارات الشراء والبيع، كما يلي:

  • إشارات الشراء: عندما يتقاطع متوسط قصير المدى مع متوسط طويل المدى للأعلى.
  • إشارات البيع: عندما يتقاطع متوسط قصير المدى مع متوسط طويل المدى للأسفل.

وأشهر المتوسطات التي تُستخدم لهذا الغرض هي 5، 20 و 10، 50.

تقاطع متوسطين متحركين 5 و20

تقاطع ثلاثة متوسطات متحركة

يمكن استخدام تقاطع ثلاثة متوسطات متحركة؛ لتوليد إشارات الشراء والبيع، ومن أشهر تطبيقاتها استخدام تقاطع المتوسطات 5، 10، 20، حيث:

  • إشارات الشراء: تقاطع 5 مع 10 للأعلى، ثم تقاطع 10 مع 20 للأعلى بحيث يكون أعلاهم هو 5 يليه 10 ثم 20.
  • إشارات البيع: تقاطع 5 مع 10 للأسفل، ثم تقاطع 10 مع 20 للأسفل بحيث يكون أعلاهم هو 20 يليه 10 ثم 5.

تقاطع ثلاثة متوسطات متحركة

حدود بولنجر Bollinger Bands

مبتكر المؤشر هو جون بولنجر John Bollinger في بداية الثمانينيات، بنى بولنجر فكرة المؤشر على افتراض أن السوق في حركة تبادلية دائمة ويبقى ثابتًا، ولذلك فلابد من وجود مستويات دعم ومقاومة متحركة تحاصر السعر ويمكنها التنبؤ بمناطق الارتداد، بدلًا من المستويات الثابتة.

وهذا المؤشر هو مؤشر اتجاهي كما أنه يُعد أيضًا من مؤشرات قياس السيولة في السوق، ويتكون من:

  • حد أوسط : وهو متوسط متحرك بسيط.
  • حد علوي: وهو انحراف معياري موجب للمتوسط البسيط.
  • حد سفلي: وهو انحراف معياري سالب للمتوسط البسيط.

حدود بولنجر Bollinger Bands

والإعدادات الافتراضية للمؤشر التي استخدمها "جون بولنجر" هي:

  • متوسط بسيط 20.
  • انحراف معياري إيجابي 2+.
  • انحراف معياري سلبي 2-.

استخدامات خطوط بولنجر

أهم استخدمات خطوط بولنجر، تتمثل في:

استخدام البولنجر كمؤشر لدرجة تقلب الأسعار Volatility

خطوط بولنجر توضح بشكل كبير درجات تقلب الأسعار في السوق، فإذا تقارب حدي بولنجر وتحركا في نطاق نطاق عرضي ضيق، فهذا يعني أن هناك ضعف في درجة تقلب الأسعار، وغالبًا ما تتبعه حركة سعرية قوية في أحد الاتجاهات، لذلك عليك أن تحذر إذا وجدت المؤشر يتحرك في نطاق ضيق ويجب أن تستعد لحركة قوية في أحد الاتجاهات، وتستخدم أدواتك الفنية للدخول مع اتجاهها، ويُرجى ملاحظة الحركة القوية بعد ضيق حدود المؤشر.

استخدام البولنجر كمؤشر لدرجة تقلب الأسعار Volatility

أما في حالة ارتفاع درجة تقلبات الأسعار، فإن المسافة بين حدود المؤشر تزداد، ويكون السعر قد وصل إلى ذروة الحركة فتزداد احتمالات الانعكاس، ويمكن التنبؤ بمناطق الانعكاس بدمج حدود بولنجر مع مؤشرات الزخم.

استخدام خطوط بولنجر كأهداف

بالرغم من إمكانية اعتبار الحد العُلوي للمؤشر كمقاومة، والحد السفلي كدعم، واستخدامها كنقاط لدخول الصفقات، إلا أنه يفضل استخدامها كأهداف وعدم الاعتماد عليها كنقاط دخول؛ تجنبًا للإشارات الكاذبة، فيمكن الاعتماد في الدخول على كسر الحد الأوسط - المتوسط البسيط - ويكون الهدف بعد كسره إما الحد العلوي أو الحد السفلي.

استخدام خطوط بولنجر كأهداف

مؤشر إيشيموكو

مؤشر Ichimokuهو مساعد اتجاه مُعقد المظهر، أبسط مما يبدو، تم إنشاء هذا المؤشر الياباني ليكون مؤشرًا قائمًا بذاته يُظهر الاتجاهات الحالية، ويعرض مستويات الدعم / المقاومة، ويشير إلى احتمال انعكاس الاتجاه.

مؤشر إيشيموكو

مؤشر ADX

لن يخبرك مؤشر متوسط الاتجاه ما إذا كان السعر يتجه صعودًا أم هبوطًا، ولكنه سيخبرك ما إذا كان السعر يتجه أم يتدرج، هذا ما يجعل مؤشر ADX المرشح المثالي إما لاستراتيجية النطاق أو الاتجاه؛ من خلال التأكد من أنك تتداول بناءً على ظروف السوق الحالية.

مؤشر ADX

مؤشرات الزخم Momentum Indicators

مؤشر الزخم، هو المؤشر الذي يقيس سرعة وقوة حركة السعر، ويُعتبر أحد أهم الأدوات المُكملة للمؤشرات الاتجاهية، ويستعين به أغلب المحللين والمتاجرين في الأسواق المالية؛ لتوليد إشارات بالبيع والشراء سواءً في التحركات الاتجاهية أو التحركات العرضية.

مؤشرات الزخم Momentum Indicators

طرق استخدام مؤشرات الزخم

يُعتبر مؤشر الزخم هو الصورة الأولية والرئيسية لكل المؤشرات الفنية الخاصة بقياس الزخم؛ إذ أنه يقيس معدل التغير فى حركة الأسعار، فإذا كان نطاق التداول لفترة زمنية معينة أعلى منه في الفترة الزمنية السابقة، فيعتبر ذلك زيادة فى معدل التغير، أي تسارع في حركة السعر ومن ثم يرتفع المؤشر.

والعكس صحيح، إذا كان نطاق التداول للفترة الزمنية أقل من نطاق الفترة الزمنية السابقة، فيُعتبر ذلك انخفاض فى معدل التغير، أي تباطؤ في حركة السعر ، ويؤدي هذا إلى قراءة أقل على المؤشر.

علاوة على ذلك، تعمل مؤشرات الزخم بشكل مثالي عندما يتحرك السوق بشكل جانبي، وقد لا تعطي نتائج قوية فى توقع نقاط إنعكاس السعر عندما يكون السوق في حالة حركة اتجاهية، لذلك لابد من وضع الاتجاه في الاعتبار عند التعامل مع مؤشر الزخم هذا أو أي من أنواع  مؤشرات الزخم الأخرى.

إشارات مؤشر الزخم

هناك عِدة إشارات لمؤشر الزخم، وهي:

التشبع الشرائي، والتشبع البيعي 

تصل مؤشرات الزخم إلى حالة التشبع الشرائي عند وصولها إلى مستوى مرتفع من حركة الأسعار، مقارنةً بقمم سابقة التي كونها السعر، وهذا يعني أن السوق اكتفى حاليًا من الصعود وعلى استعداد للهبوط، أو للتصحيح، بينما تصل مؤشرات الزخم لحالة التشبع البيعي عند وصولها إلى مستوى منخفض، مقارنةً بقيعان سابقة، وهذا يعني أن السوق اكتفى حاليًا من الهبوط ومستعد للصعود أو للتصحيح.

ويجب ملاحظة أن التشبع الشرائي لا يعني بالضرورة أن نقوم بالبيع، ولا يعني التشبع البيعي أن نقوم بالشراء، فمن الممكن أن تكون الحركة الانعكاسية تصحيحية مؤقتة، ويعود السعر لسابق اتجاهه، لذلك فمتابعة سياق الحركة مهم جدًا قبل تحديد إشارة الدخول.

التشبع الشرائي، والتشبع البيعي

الانفراج أو التباعد Divergence

أغلب تحركات مؤشر الزخم تتبع تحركات السعر، صعودًا وهبوطًا، وحدوث الانفراج يعني حدوث اختلاف بين حركة المؤشر وحركة السعر، فإشارة الإنفراج إشارة انعكاسية، وتعتبر إشارة رائدة لتحركات السعر؛ لأنها تتنبأ بالحركة قبل حدوثها، وهي نوعان إنفراج سلبي يدعم البيع، وانفراج إيجابي يدعم الشراء، حيث:

  • الانفراج السلبي: يُطلق عليه الانفراج البيعي، ويحدث في الحركة الصاعدة عندما يكون السعر قمة أعلى من القمة السابقة لها، في حين يكافئهما قمة أدنى من السابقة لها على المؤشر.
  • الانفراج الإيجابي: يُطلق عليه الانفراج الشرائي، ويحدث في الحركة الهابطة عندما يكون السعر قاع أدنى من القاع السابق له، في حين يكافئهما قاع أعلى من السابق له على المؤشر.

كيفية توليد إشارات بيع وشراء مباشرة من مؤشر الزخم

توليد إشارات بيع وشراء مباشرة من مؤشر الزخم، يكون من خلال:

الحركة الاتجاهية

  • إشارة مُحتملة للشراء، عندما يكون الاتجاه صاعد، ويهبط المؤشر أسفل خط المنتصف 100 ويعود إلى أعلى مجددًا.

إشارة مُحتملة للشراء من مؤشر الزخم

  • إشارة مُحتملة للبيع، تكون في الاتجاه الهابط، عندما يصعد خط المؤشر أعلى خط المنتصف 100 ويعود ادناه مرة أخرى.

إشارة مُحتملة للبيع من مؤشر الزخم

  • إشارة مُحتملة للخروج

عندما يعود مؤشر الزخم بالقرب من مستوى الصفر، فهذا يعطي إشارة خروج مُحتملة، ولكن إذا كان الخروج من صفقة التداول يعتمد على مثل هذه الإشارة وحدها، فربما تخسر جزءًا كبيرًا من الربح المُحتمل أو تتكبد خسارة.

ولتجنب ذلك، فإن بعض المتداولين يركزون على مقدار ارتفاع أو انخفاض المؤشر مقارنة بالبيانات السابقة، وفي حالة انخفاض خط المؤشر بعمق شديد، فإن هذا هو الوقت المناسب لجني الأرباح من صفقة البيع، أما إذا ارتفع خط المؤشر بشكل كبير فوق مستوى 0، فإن هذا هو الوقت المناسب لجني الأرباح من صفقة الشراء.

وثمة بديل ثاني لإشارة الخروج هو عندما يتجاوز المؤشر خط الترند الخاص به، فبمجرد كسر خط الترند في الاتجاه المعاكس لاتجاه التداول، فإن هذا هو الوقت المناسب لإغلاق الصفقة.

إشارة مُحتملة للخروج من مؤشر الزخم

وثمة بديل آخر لإشارة الخروج، هو إغلاق الصفقة عندما يكون هناك تباعد بين مُخطط الأسعار وخط المؤشر، فمثلًا ستظهر إشارة الخروج من صفقة البيع على الرسم البياني أدناه عندما يهبط السعر إلى القاع، بينما يفشل مؤشر الزخم في الوصول إلى قاع أدنى.

إشارة مُحتملة للخروج 2 من مؤشر الزخم

كسر خط الاتجاه المرسوم على المؤشر

حركة المؤشر المتعرجة شديدة الشبه بتحركات السعر، غالبًا ما تتبعها صعودًا وهبوطًا؛ تزامنًا مع القمم والقيعان التي يكونها، لذلك يمكن الاستفادة من تقنية خط الاتجاه للتنبؤ بتحولات حركة السعر، ونلاحظ أن:

  • كسر خط الاتجاه الصاعد المرسوم على المؤشر دائمًا ما يسبق تحول حركة السعر من الصعود إلى الهبوط.
  • كسر خط الاتجاه الهابط المرسوم على المؤشر دائمًا ما يسبق تحول حركة السعر من الهبوط إلى الصعود.

Powered by Froala Editor


Aya Mamdouh


Comments

No Comments Found

ShareYourComment